اسبرطة التركية جنة الورود في العالم

اسبرطة التركية جنة الورود في العالم

اسبرطة التركية جنة الورود في العالم

تقع مدينة اسبرطة جنوب غرب #تركيا، وبفضل حقول الأزهار التي تزين كل شبر من أراضيها توصف المدينة ب " جنة النباتات العطرية" ويعتبر الزنبق والخزامى من أكثر أنواع الأزهار انتشارا في المدينة. كما يطلق عليها عدة أسماء ومنها " عاصمة الورود في العالم، حديقة ورود تركيا، وادي الروائح الذكية.

تمتد مدينة اسبرطة على مساحة تقدر نحو 9  آلاف كيلو متر مربع ويبلغ عدد سكانها 448 ألف نسمة.

تشتهر المدينة بزراعة أنواع مختلفة من الفاكهة وتمتاز المنطقة بتربتها التي تعد من أفضل الترب الخصبة في حوض البحر الأبيض المتوسط.

وبفضل حقول الأزهار التي تختضنها اسبرطة فإنها تنتج نحو 65% مما يحتاجه العالم من زيت الورود الذي يعد مكونا أساسيا في صناعة العطور ومستحضرات التجميل.

كما تعد مدينة اسبرطه من #اجمل_المناطق_السياحية_في_تركيا وتجذب الولاية آلاف السياح المحليين والأجانب لرؤية المناظر الرائعة التي تشكلها الزهور الجميلة. وخلال شهر مايو من كل عام، عند موسم قطاف أزهار الزنبق، يتوافد السياح إلى المدينة للاستمتاع بمشاهدة تلك اللوحة الفنية الساحرة

وتعد زهرة الزنبق مصدر دخل مهم في اسبرطة حيث تزرع على مساحات شاسعة فيها.

أما موسم قطاف زهرة الورد يبدأ نهاية شهر مايو ويستمر حتى نهاية حزيران ويزرع زهر الورد على مساحة 25 ألف دنم من أراضي الولاية التي تعتبر أهم مركز إنتاج الورد في العالم

ويبدأ قطاف الخزامى في تموز ويستمر لنهاية آب، حيث تتحول قرية كويوجاك التي تستحوذ على 80% من إنتاج الخزامى في #تركيا إلى لون أرجواني خلاب

لا تقتصر معالم المدينة السياحية على الورود والأزهار إنما توجد في اسبرطة عدة معالم تستقطب السياح من مختلف أرجاء العالم ومنها

مركز تزلج دافراز في منطقة #البحر_الابيض_المتوسط ويعد بقممه وكهوفه مركزا لممارسة الرياضات المختلقة

ومن أقدم مساجد المدينة الجامع الكبير الذي شيد عام 1429م ومسجد فردوس باشا الذي بناه المعماري الشهير سنان في القرن السادس عشر.

وتشتهر ولاية اسبرطة التركية بالبحيرات الطبيعية مثل بحيرة جولجوك، ويوجد في المدينة متحف أثري يعد من أهم معالمها التاريخية.

إذا كنت تزور تركيا هذا الصيف بهدف السياحة والاستجمام، أو للتجارة والاستثمار وتبحث عن #شقق_للبيع_في_اسطنبول ننصحك بتخصيص يوم من اجازنك لزيارة اسبرطة جنة الورود في العالم.