الشاي التركي.. نكهة فريدة بأصالة عثمانية..

الشاي التركي.. نكهة فريدة بأصالة عثمانية..

الشاي التركي.. نكهة فريدة بأصالة عثمانية..

هل جربت الشاي التركي من قبل؟

يتميز الشاي التركي بنكهته المختلفة والتي تضفي لمذاقه سحرا فريدا. هنا في تركيا، يشرب الشاي بأسلوب مختلف فهو المشروب الأول والمفضل عند الأتراك.

تبدأ حكاية اختلاف الشاي التركي عن شاينا الذي ألفناه والقادم من أرض سيلان، من طريقة تحضيره والتي تكسبه طعمه اللاذع المميز. وإعداد الشاي التركي يلزمه "السماور" المعروف في تركيا أو ابريق مزدوج ويتم صنعه بطريقة تجعل الابريق الأصغر يتربع فوق الابريق الأكبر ويتم وضع الماء المغلي في الابريق الكبير ويوضع الشاي في الابريق الصغير، ثم يغلق بإحكام حتى يتخمر وتستخلص النكهة كاملة من الشاي أثناء تعرضه للبخار المتصاعد من ماء الابريق السفلي ويتم سكب الشاي في الكوب بمقدار معين ويضاف الماء المغلي، ويحدد الكميات ذوق الشخص وحسب ما يفضله من مذاق الشاي.

زراعة الشاي في تركيا:

تنتشر زراعة الشاي التركي في المدن الشمالية، وتشتهر مدينة ريزا التركية التي تقع شمال شرق البلاد بزراعة افضل انواع الشاي التركي والذي يتم تصديره إلى معظم دول العالم. ويتميز الشاي التركي أنه ينمو في مرتفعات حول البحر الأسود وهو شاي طبيعي بلا مواد كيماوية، حيث لا يحتاج لهذه المواد نظرا للمناطق المرتفعة والباردة جدا التي يزرع فيها، إذ لا تستطيع الحشرات والآفات من العيش والنمو في هذه المناطق وبالتالي فإن الشاي التركي آمن يحافظ على خصائصه وفوائده ونقائه.

ثقافة الشاي التركي:

عند زيارتك إلى تركيا للسياحة والاستجمام أو بهدف الاستثمار وتبحث عن شقق للبيع في اسطنبول فإن أول مشروب سوف ترغب بتجربته هو الشاي التركي وذلك لانتشاره الواسع بين جميع طبقات المجتمع التركي. أينما ذهبت وتلفت في اسطنبول مثلا، تجد الشاي حاضرا في كل مكان. حيث يرحب الأتراك بضيوفهم  بتقديم الشاي والذي يعبرون من خلاله عن الحب والاحترام.

في ثقافة المجتمع التركي يعد الشاي المشروب المفضل والعشق الأول، فيبدأ الأتراك صباحهم باحتساء كوب من الشاي مع قطعة "سمت" طازجة وخلال ساعات النهار في كل بيت تركي يحضر الشاي ويخمر وفق أصوله المعروفة. وعند استقبال الضيوف أو اجتماع العائلة، يعبر الشاي عن قوة حضوره وأهميته في سهرات الشتاء الطويلة .

تصدير الشاي التركي:

ساهم توافد السياح العرب إلى تركيا عموما ومناطق شرق البحر الأسود بشكل خاص في إنعاش قطاع السياحة من ناحية، وزيادة تصدير الشاي التركي إلى دول الخليج العربي من ناحية أخرى. ووفق معطيات اتحاد مصدري شرق البحر الأسود، فقد شهدت السنوات الست الأخيرة تزايدا في كمية الشاي التركي المصدر إلى الدول العربية. وأوضح الاتحاد أن العراق تصدر قائمة الدول الأكثر استيرادا للشاي التركي خلال عام 2018، كما حلت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية، وجاءت بعدها الامارات العربية المتحدة في المركز الثالث بين الدول العربية الأكثر استيرادا للشاي التركي.

وبلغت القيمة النقدية التي دخلت تركيا من ميزانية تصدير الشاي في عام 2018 نحو مليونين و 719 ألف دولار أمريكي.

فوائد الشاي التركي:

إن الشاي التركي من أهم المشروبات وأكثرها انتشارا وهو جزء من ثقافة الشعب التركي الذي يعد من أكثر الشعوب استهلاكا للشاي في العالم. ويعرف الشاي التركي بفوائده الكثيرة فهو مفيد للقلب والأوعية الدموية، ويقوي مناعة الجسم، ويعزز صحة الفم والأسنان، كما يقوي الذاكرة ويساعد في تخسيس الوزن ويقي من التجاعيد وحب الشباب.

إن كنت تخطط لزيارة تركيا في المستقبل القريب، لقضاء عطلتك في اجمل الاماكن السياحية في العالم 

أو تأتيها لغرض الاستثمار وترغب بشراء شقق في اسطنبول ومدن تركية أخرى. فلا بد لك من تجربة احتساء كوب من الشاي التركي الأصيل في أحد المقاهي المطلة على جسر البوسفور في اسطنبول.