قناة اسطنبول.. المشروع الأكبر في تاريخ تركيا

قناة اسطنبول.. المشروع الأكبر في تاريخ تركيا

قناة اسطنبول.. المشروع الأكبر في تاريخ تركيا

تشهد تركيا على الصعيد الاقتصادي تطوراً واسعاً. وقد أصبحت في السنوات الاخيرة مركز جذب للمستثمرين العرب والاجانب المهتمين بالاستثمار العقاري وشراء #شقق_في_اسطنبول. وتعد #اسطنبول الوجهة الاولى كونها العاصمة الاقتصادية التركية بالاضافة للمشاريع العملاقة التي تقام فيها.

حيث تعنى #الحكومة_التركية بإنشاء مشاريع بنى تحتية ضخمة في اسطنبول وكان آخرها اكبر مطار في العالم مطار اسطنبول الثالث. هذا وقد وضعت الحكومة التركية خطة عمل "تركيا2023" ومن ضمن المشاريع المخطط لتنفيذها مشروع قناة اسطنبول.

وهي قناة مائية صناعية تربط بين بحر مرمرة والبحر الأسود في الشق الاوربي من اسطنبول بطول يتراوح بين 45 – 50 كم وعرض 150 متر وعلى عمق 25متر. وتصل ميزانية تكلفة المشروع إلى 15 مليار دولار.

وتهدف الحكومة التركية من خلال إنشاء قناة اسطنبول للتخفيف من حركة السفن عبر مضيق البوسفور، وتسعى إلى التخفيف من الاضرار التي تسببها السفن الناقلة للنفط إذ تمر نحو 56.000 سفينة سنوياً عبر #مضيق_البوسفور من بينهم 10.000 ناقلة تحمل 145 مليون طن من النفط الخام.

وقد بدأت أعمال التنقيب في مسار المشروع عام 2017 وانتهت مع بدايات 2018. كما تعاونت وزارة النقل والملاحة البحرية في إطار المشروع مع عدد كبير من المؤسسات أبرزها، وزارات البيئة و شؤون الغابات والمياه والاغذية والزراعة والثروة الحيوانية والطاقة والموارد البشرية

إلى جانب بلدية اسطنبول وإدارة الاسكان الجماعي "توكي" التابعة لرئاسة الوزراء التركية.

كما استعانت وزارة النقل أثناء تعيين مسار القناة بعدد كبير من الخبراء الأتراك والدوليين.

وضعت وزارة النقل الخطة الاولية للمشروع ومن المقرر أن تستخدم الأتربة الناتجة عن حفر القناة في إنشاء جزر صناعية في بحر مرمرة وملء الحفر في مناجم الفحم.

كما تبين خلال إعداد المخطط الأولي للمشروع أن القناة لن تتعرض لأي آثار سلبية جراء احتمال وقوع المد البحري الزلزالي

وقد أخذ بعين الاعتبار أثناء إعداد المخطط إحصائيات هبوب الرياح لحوالي 25 عاما قادما وتمت دراسة العواصف والموجات العميقة في البحر الاسود ومرمرة

ومن الجدير ذكره أن مشروع قناة اسطنبول الجديدة سوف يلعب دوراً هاماً في مستقبل تركيا الاقتصادي

 ويكون مشروع العصر على الصعيد التركي والدولي

كما يعتبر نقلة نوعية في تاريخ اسطنبول، إذ يؤثر على ارتفاع أسعار الاراضي والعقارات في المدينة بشكل عام وعلى اسعار العقارات في المناطق المحيطة بمشروع القناة. ومن اللافت أن العديد من المستثمرين العرب الباحثين عن #شقق_للبيع_في_اسطنبول يتوجهون إلى شراء عقارات في المناطق المحيطة بالقناة وذلك للاستفادة من ارتفاع الاسعار بعد انجاز المشروع.