ما لا تعرفه عن جسر البوسفور في إسطنبول

ما لا تعرفه عن جسر البوسفور في إسطنبول

ما لا تعرفه عن جسر البوسفور في إسطنبول

تشتهر مدينة #اسطنبول التركية بمعالمها التاريخية وجمالها الطبيعي مما يجعلها وجهة أولى للسياح من كافة 

بقاع الأرض. يعتبر #جسر_الوسفور  من #اجمل_الاماكن_السياحية_في_اسطنبول حيث يزيدها سحراً ويضيف لها بصمة خاصة، يصل بين شطريها الآسيوي والاوربي ويشكل لوحة فنية فريدة من نوعها تأسر القلوب وتخطف الأبصار.

يقع #جسر_البوسفور فوق مضيق البوسفور الذي يصل البحر الأسود من الشمال ببحر مرمرة من الجنوب، ويبدأ الطرف الشرقي للجسر في منطقة بيلار بيه بالجانب الآسيوي من مدينة #اسطنبول بينما يصل طرفه الغربي إلى منطقة أوتا كوي في الشطر الأوربي من المدينة.

بدأت حكاية الجسر المعلق الذي يصل طرفي إسطنبول منذ زمن السلطان عبد الحميد الثاني، الذي لطالما وضع خطط وتصاميم من أجل ربط القارتين بممر يسهل حركة السير ويوفر الوقت والجهد على السكان. إلا أن ذاك الحلم ظل أسير المخططات وأدراج السلطان

 

ومع مرور السنوات وفي عام 1970 تم بناء أول جسر معلق على #مضيق_البوسفور (جسر البوسفور) والذي يعرف اليوم باسم جسر شهداء 15 تموز. تحقق الحلم العثماني أخيراً بطريقةً أكثر جمالاً وسحراً مما كان يتخيله السلطان عبد الحميد حينذاك.

افتتح الجسر رسمياً في الذكرى السنوية الخمسين لتأسيس #الجمهورية_التركية في 29أكتوبر 1974م ليعبر منه الناس بين آسيا وأوربا سيراً على الأقدام للمرة الأولى في التاريخ.

بلغت تكلفة بناء #جسر_البوسفور 23مليون دولار. يبلغ عرضه 33م وطوله 1560م،ويرتفع عن سطح البحر 65م، وهو محمول بواسطة أعمدة من المعادن والخرسانة يبلغ ارتفاعها 165م، ويبعد كل عمود عن الآخر مسافة 10 أمتار.

تكمن أهمية #جسر_البوسفور في كونه أحد أهم طرق النقل الواصلة بين القارتين الآسيوية والاوربية لمدينة #اسطنبول.

 ويعتبر البوسفور سابع أطول جسر معلق في العالم. ومن الجدير ذكره، أن المناطق المطلة على البوسفور تعد منطقة جذب للمستثمرين العرب الراغبين بشراء #شقق_في_اسطنبول، و كما يهتم الخليجيون الذين يبحثون عن #فلل_للبيع_في_اسطنبول  أن تكون إطلالة الفلل على #مضيق_البوسفور.

كما يعتبر جسر البوسفور قبلة لعشاق #اسطنبول، حيث يقومون بجولات بحرية عبر العبارة ويقضون أجمل الأمسيات إلى جانب البوسفور ويستمتعون بمشاهدة أنواره المتميزة التي تضيء عتمة البحر الوسيع.