جامع أورتاكوي في اسطنبول.. ما بين الماضي والحاضر تحت المجهر:

جامع أورتاكوي في اسطنبول.. ما بين الماضي والحاضر تحت المجهر:

جامع أورتاكوي في اسطنبول.. ما بين الماضي والحاضر تحت المجهر:

احتضنت مدينة اسطنبول التركية العديد من الحضارات العريقة التي تركت لها آثارا تاريخية عظيمة. وباتت اسطنبول الوجهة السياحية الأولى للسياح الأجانب من كافة بقاع الأرض. ولأن البلدان تستمد قوتها من اقتصادها أولا ومن إرثها التاريخي، استطاعت اسطنبول أن تجذب إليها المستثمرين العرب والأجانب من المهتمين بسوق العقارات التركي والباحثين عن شقق للبيع في اسطنبول الأوربية والآسيوية. حيث شهد سوق العقارات في اسطنبول في السنوات الأخيرة ازدهارا و نشاطا واسعا وكان لقطاع السياحة مساهمة كبيرة في جذب المستثمر الأجنبي وتعرفه على الاستثمار العقاري في اسطنبول. وانطلاقا من أهمية المعالم السياحية وتأثيرها الفعال على الاستثمار بمختلف مجالاته في اسطنبول، نسلط الضوء اليوم على جامع أورتاكوي التاريخي والذي يعد من أبرز المعالم الأثرية الموجودة في مدينة اسطنبول.

جامع اورتاكوي لوحة فنية تزين ضفاف البوسفور:

بني جامع أورتاكوي بأمر من السلطان عبد المجيد على يد المعماري نيكوس باليان  الذي درس فن العمارة في فرنسا. وافتتح المسجد للعبادة لأول مرة عام 1854 م. ويقع على ضفة مضيق البوسفور مباشرة ويتمتع بإطلالة فريدة على بحر مرمرة والمضيق في منطقة أورتاكوي الشهيرة التي تتبع إداريا لمنطقة بشكتاش.

ويتميز الجامع بتصميمه المعماري الرائع الذي يغلب عليه طراز الباروك وهو نمط معماري خاص شاع استخدامه في بناء قصور أوربا في القرن السابع عشر.

تعرض جامع أورتاكوي إلى زلزال قوي عام 1894م مما سبب في دمار بعض أقسامه وتم ترميمه فيما بعد، وفي عام 1984م تعرض أيضا لحريق كبير ورمم من جديد ليتألق بحلته الجميلة ويضيف لمسة سحر على ضفاف مضيق البوسفور ويغدو واحدا من اجمل الاماكن السياحية في اسطنبول التي يقصدها السياح المهتمين باكتشاف أسرار المعالم التاريخية.

لمحة عامة:

يتألف جامع أورتاكوي من قسمين رئيسيين، قسم للعبادة، وآخر يصلي فيه السلطان ويستريح، وكان يطلق عليه في تلك الحقبة "قصر السلطان" وكان أكبر القصور التي تم تشييدها في القرن التاسع عشر، ويساوي القصر في حجمه قسم المسجد الأساسي تقريبا.

ويتميز المسجد بقبته الكبيرة التي تغطي قسم العبادة الأساسي وتتزين القبة من الداخل بزخارف جميلة إضافة إلى الخطوط العريضة، ويضم المسجد عدة لوحات بالخط العربي، كتب عليها لفظ الجلالة، واسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأسماء الخلفاء الراشدين، إضافة إلى لوحة الشهادتين فوق المنبر. ومن الجدير بالذكر أن السلطان عبد المجيد قام بكتابة هذه اللوحات بخط يده.

أنشطة يمكنكم القيام بها:

عند ذهابكم إلى  جامع أورتاكوي في اسطنبول، نوصيكم بزيارة المعالم السياحية القريبة من الجامع، حيث تعتبر منطقة الجامع من اجمل الاماكن السياحية في اسطنبول. يمكنكم زيارة السوق الشعبي الموجود بالقرب من الجامع وتناول وجبة الكومبير الشهيرة في أحد المطاعم المنتشرة حول الجامع والمطلة على جسر البوسفور. وننصحكم بمتابعة جولتكم السياحية بزيارة قصر و متحف دولما بهتشه التاريخي، والقيام بنزهة ممتعة فيلا حديقة يلدز بارك التي تقع بمنطقة بشكتاش.

 

إن كنت تنوي زيارة تركيا هذا العام للسياحة والاستجمام أو بغرض الاستثمار وتبحث عن شقق للبيع في اسطنبول نوصيك بزيارة مسجد أورتاكوي التاريخي لاكتشاف أسرار تاريخ الفن العمراني العثماني الأصيل و لا تنسى التقاط الصور التذكارية الجميلة  ومشاركتها مع أصدقائك عبر وسائل التواصل الاجتماعي.