الإيرانيون يسبقون الجميع في تركيا !

الإيرانيون يسبقون الجميع في شراء عقارات تركيا !

The Iranians are ahead of everyone in Turkey

من بين 51 مليون سائح، سجّلت تركيا توافدا لما يفوق مليوني سائح إيراني خلال سنة 2019، بعد ما كانت أعدادهم لا تتجاوز الآلاف قبل 4 سنوات، محتلين بذلك المرتبة الخامسة من حيث أعداد السياح الأجانب في تركيا.

وتحوّلت خلال الأعوام الأربعة الأخيرة اهتمامات الزوار الإيرانيين من مجرد السياحة إلى شراء عقارات في تركيا وشراء الشقق في تركيا بمختلف أنواعا من أجل الحصول على الجنسية التركية، بالإضافة إلى إقبال الإيرانيين على شراء الشركات والقيام بالعديد من الاستثمارات الاقتصادية، مسجلين بذلك تطورا لافتا وأرقاما مهمة وكبيرة.

وتشير آخر الإحصائيات إلى أنّ حجم شراء عقارات في تركيا من قبل الإيرانيين تضاعف خلال آخر ثلاث سنوات بشكل قياسي جعلهم يتصدرون قائمة الجنسيات الأكثر شراء لـ عقارات تركيا.     

كيف اعتلى الإيرانيون قائمة مبيعات عقارات في تركيا؟

عرف شراء عقارات في تركيا من قبل الإيرانيين خلال سنتين فقط، ارتفاعا قياسيا قارب 90 %، حيث بلغ عدد العقارات التي اشتراها الإيرانيون في تركيا سنة 2018 بـ 3 آلاف و652 عقارا في كامل أرجاء البلاد، ليتضاعف الرقم بعدها بسنة واحدة إلى 5 آلاف 623 عقارا في تطور لافت لمدى الإقبال على جميع أنواع عقارات في تركيا.

وبمقارنة الأرقام السالفة الذكر مع سنة 2017 نجد أنّ الإيرانيين رفعوا من أعداد شراء شقق في تركيا بغرض السكن أو الاستثمار أو الحصول على الجنسية التركية بأضعاف أي بما يقارب 700 %.

تقدم خوّل الإيرانيين ليحققوا المفاجأة مطلع 2020 حيث تمكّنوا من إزاحة العراقيين الذين تصدّروا قائمة مبيعات عقارات في تركيا منذ 2015، إذ ارتفع عدد الوحدات السكنية التي اشتراها الإيرانيون في تركيا خلال الربع الأول من العام الجاري 2020 بنحو 97% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019 حيث وصل الرقم إلى 1864 وحدة سكنية بعدما كانوا قد اشتروا 946 وحدة فقط خلال الربع الأول من سنة 2019.

وكان الرقم مؤهلا للارتفاع نظرا لعدد الطلبات المقدمة من طرف المستثمرين الإيرانيين لولا ظهور وباء كورونا مطلع شهر مارس / آذار 2020 ما أوقف مؤقتا مبيعات العقارات للأجانب في تركيا نظرا لتجميد الرحلات الدولية، لكن بمجرد عودة الطيران من جديد المزمع قريبا سيكون الإيرانيون بدورهم على موعد مع عودة قوية إلى سوق عقارات في تركيا.

وتلي الإيرانيين الذين تصدروا قائمة أكثر الأجانب شراءً للعقارات في تركيا مطلع 2020، تلاهم كل من العراقيين، الروس، الأفغان، الفلسطينيين، اليمنيين، الأذربيجانيين، الألمان، الليبيين، والصينيين.

لماذا يفضّل الإيرانيون شراء عقارات في تركيا؟

يتساءل البعض لماذا اختار الإيرانيون تركيا دون غيرها من البلدان لتملّك العقارات، وما الدوافع التي ساهمت في الارتفاع القياسي خلال السنوات الثلاث الأخيرة تحديدا؟

إجابة هذه الأسئلة نفصل فيها في نقاط أهمّها:

تدهور الأوضاع الاقتصادية وارتفاع معدلات البطالة في إيران دفع بالمستثمرين إلى البحث عن ملاذ آمن للمال والأعمال وهو ما يتوفر تماما في البلد الجار تركيا.

الغلاء الكبير الذي تشهده إيران وارتفاع جميع الأسعار.

توقيف أعمال أزيد من 75 ألف شركة في إيران ما أدّى إلى تحوّل جزء كبيرا منها للنشاط في تركيا وبالتالي حاجة أصحابها إلى شراء عقارات في تركيا.

الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي وما صاحبه من توتّر للأوضاع في إيران، أدّى إلى قلق الكثير من المستثمرين على مستقبلهم ومستقبل البلاد.

التهاوي الكبير في العملة الإيرانية مقابل الدولار الأمريكي، ما دفع بعديد الإيرانيين إلى تحويل أموالهم بالعملة الصعبة إلى تركيا كبديل آمن.

عدم وجود أي مضايقات اجتماعية للمواطن الإيراني في تركيا، عكس تواجد الإيرانيين في بلدان غربية أخرى.

التقارب العرقي والديني والثقافي بين إيران وتركيا.

التسهيلات الكبيرة التي تقدمها الأنظمة البنكية في تركيا للأجانب.

التحفيزات المقدمة من قبل السلطات التركية للمستثمرين الأجانب في مجال شراء عقارات في تركيا وسهولة إجراءات التملك العقاري.

تخفيض قيمة الاستثمار العقاري من أجل الحصول على الجنسية التركية إلى 250 ألف دولار أمريكي فقط.

المناخ الجميل في تركيا وتطور بنيتها التحتية.

كانت هذه أبرز العوامل التي أسهمت في تسهيل تملك الإيرانيين في تركيا، بل وجعلتهم الأوائل على رأس قائمة المبيعات العقارية في مدن تركية أهمّها إسطنبول، طرابزون، أنقرة، إزمير وأنطاليا.  

 

مقالات ذات صلة:

منح الجنسية التركية للسوريين 2020 .. هل من قرار جديد ؟

كيفية الحصول على الجواز التركي.. طريقة سهلة وسريعة!