لا يجب أن تكون ثريا حتّى تشتري عقارا في تركيا !

لا يجب أن تكون ثريا حتّى تشتري عقارا في تركيا !

property in Turkey

 

من الأفكار الخاطئة الأكثر شيوعا حول شراء عقار في اسطنبول تركيا هي ربط العملية عند الكثير من الراغبين في التملك، بميزانية مالية ضخمة لا يقوى على دفعها إلاّ الأجانب  الأثرياء وهي الفكرة غير السليمة تماما كون أنّ هناك عدّة طرق لها أن توفّر عليك صرف كل أموالك دفعة واحدة من أجل شراء شقق للبيع في اسطنبول أو أي نوع عقار آخر في تركيا، من بين هذه الطرق شراء شقق في تركيا بالتقسيط، فما المقصود بهذا الخيار وكيف تقتنص فرصة أفضل عقار يباع بالتقسيط وماذا ستوفّر في حال اشتريت شقتك في تركيا بالتقسيط ؟ 

 

ما المقصود بشراء عقار بالتقسيط؟

شراء عقار بالتقسيط في تركيا هو أحد أكثر الخيارات المالية شيوعا ونجاحا في عروض شقق اسطنبول للبيع حيث يتمكن المستثمر أو المشتري من امتلاك العقار بعقد بيع مؤجل بموجب دفعة مالية أولى على أن يقوم بسداد باقي الدفعات المتبقية على مهل أو وفق ما يسمى بنظام التقسيط خلال فترات يتفق عليها المشتري مع البائع في عقد موثق .

ويستفيد الأجانب الراغبون في شراء شقق في تركيا من هذه الميزة مثلهم مثل المواطنين الأتراك، حيث لا يمنع القانون التركي إطلاقا على الأجنبي التملك بالتقسيط ولا يحدد له مبلغا معينا أو فترة زمنية لا يمكنه تجاوزها، حيث يستطيع شراء شقق اسطنبول للبيع بأرخص الأسعار و بالتقسيط شريطة مثل ما ذكرنا مسبقا اتفاق محدد بين الطرفين " المشتري والبائع" حول قيمة الدفعة الأولى وباقي الدفعات وأيضا المدة الزمنية اللازمة لإنهاء دفع قيمة العقار الكلية .

وتنقسم طريقة شراء عقار في اسطنبول بالتقسيط إلى خيارين وهما:

·        خيار الشراء المباشر من شركة إنشاءات

تتم عملية شراء العقار في تركيا مباشرة من شركة الإنشاءات عن طريق تنظيم عقد بيع رسمي بين الشركة المكلفة ببناء العقار والمشتري نفسه حيث يتم تحديد السعر وقيمة الدفعات والمدة الزمنية اللازمة لإنهاء جميع الأقساط وهنا على المشتري الالتزام بضرورة تسديد جميع الدفعات المترتبة عليه بالقيم المالية و المواعيد  الزمنية المحددة ضمن العقد المتفق عليه .

ولا يقتصر الالتزام على المشتري فقط بل يفرض في العقد أيضا على شركة الإنشاء التي تكون مجبرة على تقديم عدة التزمات في أوّلها تسليم العقار جاهزا في الموعد الزمني المتفق عليه وبمواصفات البناء المذكورة في الاعلانات الترويجية التي يكون المشتري اطلع عليها مسبقا في عروض شقق للبيع اسطنبول .

وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ دفع الأموال بالتقسيط يعود بالفائدة على الطرفين البائع " شركة الإنشاء" والمشتري الذي هو الزبون، حيث أنّ شركة البناء يمكنها ضمان مصدر تمويل مشروعها السكني بالدفعة الأولى التي يسددها المشتري هذا الأخير الذي يمكنه بدوره ربح مزيد من الوقت لدفع المبلغ الكلي للعقار الذي تكون قيمته مرتفعة مقارنة بميزانيته وأيضا يستطيع الاستفادة من الخصومات في الأسعار الأولية لـ شقق اسطنبول للبيع التي تكون منخفضة بنسبة تصل إلى 40 %، حيث يصعب إيجاد مثل هذه الفرص فهي تقتصر حصرا على بداية التشييد كون أنّ القاعدة المعروفة في تركيا تقول أنّ الأسعار ترتفع كلّما اقتربت من الجاهزية أو تم بيعها جاهزة  .

كما يجب التنبيه أنّه لا توجد قيمة محددة للدفعة الأولى للعقار المراد شراؤه بالتقسيط  فهو يخضع لشركة الإنشاءات وطبيعة العروض المقدمة وعلى العموم دفع 35 % من قيمة العقار الإجمالية في الدفعة الأولى هو المبلغ الأكثر منطقية وكلما ارتفع وجد المشتري نفسه أمام قيمة أقساط أقل .

·        خيار الشراء عن طريق قرض بنكي

أن تدفع قيمة عقارك في تركيا عن طريق قرض بنكي من بين أكثر الخيارات الجيدة، خاصة لهؤلاء الذين لديهم رغبة في شراء شقق في تركيا مع عدم القدرة على الدفع خلال الفترة التي يجدون فيها عروضا تناسبهم وهنا يقوم البنك بشراء العقار وإعادة بيعه للمشتري نفسه شريطة وضع إشارة رهن على عقد البيع مؤقتا إلى غاية إتمام سداد كافة الدفعات إلى البنك من قبل المشتري وتكون عادة  قيمة القسط الأول تتراوح بين 30 إلى 40 % من القيمة الكلية للعقار أو لنقل القرض البنكي المخصص لـ شراء عقار في اسطنبول.

ومن ميزات شراء عقار في اسطنبول عن طريق قرض بنكي هو تسديد مريح للأقساط مقارنة بالشراء من الشركة الإنشائية مباشرة حيث يضع البنك في يد المشتري فترة زمنية طويلة وقيمة قليلة للأقساط  إلاّ أنّه يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ السعر الإجمالي للعقار يكون أعلى من سعره الحقيقي وهذا ما جعل الإقبال على شراء عقار في اسطنبول مباشرة من شركات الإنشاء أكثر من طريقة القروض البنكية .

 

هذا ما تجنيه في حال شراء شقق في تركيا بالتقسيط !

من كلمة تقسيط يمكنك أن تستنتج أول فائدة من شراء شقق في تركيا بهذه الطريقة وهي الحصول على فرصة التملك بدفع مالي على مهل ناهيك عن بعض العقارات التي تصل فيها مدة الدفع إلى 10 سنوات وبالتالي يمنكك السكن والتسديد في أريحية تامة .

كما أنّ جميع العروض العقارية التي تخضع للتقسيط تكون فيها نسبة خصومات مرتفعة مقارنة بالعقارات الجاهزة .

بالفعل أثبتت كل هذه الإجراءات التسهييلة في تركيا أنّ شراء عقار في اسطنبول تركيا ليس بالضرورة حكرا على أثرياء المجتمع .