للبيع شقق في تركيا .. جنسيات عربية تنافس | Al Huda Real Estate

للبيع شقق في تركيا .. جنسيات عربية تنافس !

Arab nationalities compete for buying property in Turkey

امتلأت منصات التواصل الاجتماعي خلال السنوات الأخيرة بعروض فاخرة لـ شقق في اسطنبول للبيع و أخرى لـ كيفية الحصول على الجنسية التركية أي كيفية الحصول على الجواز التركي حيث يجد المتجوّل عبر مختلف مواقع البحث عبر الانترنيت تقديما فخما لمشاريع كبرى تعرض فيها شقق اسطنبول للبيع أو أنواع أخرى لـ عقارات في تركيا بصفة عامة.

وأسهت العروض المعنونة بـ للبيع شقق في تركيا وحدها في إحداث نهضة عقارية غير مسبوقة في البلاد التي تحوّلت إلى واحدة من أهم وجهات شراء عقار في اسطنبول بالإضافة إلى المدن الأخرى وكذا غاية للحصول على الجنسية التركية من خلال تملك عقار خاصة من قبل المستثمرين العرب .

ويتيح قانون تملك العقارات في تركيا للأجانب إمكانية شراء عقار في اسطنبول تركيا أو أي مقاطعة عمرانية أخرى بشرط أن لا يكون العقار مجاورا لمناطق أمنية أو عسكرية ويفرض أيضا النص التشريعي على الأجانب الراغبين في شراء  عقارات في تركيا ضرائب سنوية محدودة على العقارات تختلف من مكان إلى آخر بينها ضريبة التملك المقدرة بـ  4 % من قيمة العقار تدفع مرة واحدة فقط.

ولفتت نسبة الضرائب والرسوم المنخفضة التي تفرض على الأجانب الذين يقومون بشراء عقارات في تركيا ضمن إحدى مشاريع للبيع شقق في تركيا، لفتت الكثير من المستثمرين العرب الذين أصبحوا في السنوات الأخيرة في ريادة المقبلين على شراء عقار في اسطنبول تركيا وفق ما تحصيه الأرقام الرسمية الصادرة عن معاهد الإحصاء الحكومية سنويا.

وفيما يلي نقدّم لكم حوصلة حول الجنسيات العربية الأكثر إقبالا على شقق اسطنبول للبيع في السنوات الأخيرة :

 

شراء شقق في تركيا من قبل السعوديين

من الجنسيات التي أحدثت مفاجأة في نسبة التملك منذ إلغاء قانون المعاملة بالمثل في تركيا سنة 2012 هي الجنسية السعودية حيث تهافت السعوديون بقوة على جميع أنواع بيع عقارات في تركيا خاصة بعد إثبات الجدوى الاستثمارية لعملية شراء شقق في تركيا، البلد الذي نجح في استقطاب عدد كبير من السياح السعوديين و الخليجيين الذين أعطوا بدورهم انطباعا ممتازا عن الحياة في مختلف المدن التركية وما توفره من أساسيات العيش الرغيد .

ويقبل رجال الأعمال السعوديين بقوة على عروص شقق للبيع في اسطنبول التي تجمع بين سحر الشرق و حداثة الغرب، بالإضافة إلى مدن أخرى معروفة بطبيعتها الخلابة على غرار سكاريا ويلوا وبورصة وطرابزون .

ويزيد شراء السعوديين لـ عقارات في تركيا خلال موسم الصيف، خاصة العقارات السكنية والتجارية والفندقية بعد تجارب أثبتت فائدتها الاستثمارية وتحقيقها للربح السريع  .

 

شراء شقق في تركيا من قبل اليمنيين

مع ارتفاع الفرص الاستثمارية والتحفيزات الحكومية التركية للمقبلين على شراء شقق في تركيا سواء من خلال إدراج إعفاءات ضريبية ومنحهم برامج للإقامة العقارية وأيضا الحصول على الجنسية التركية من خلال تملك عقار، تعاظم اهتمام اليمنيين بتملك عقارات في تركيا حيث تظهر البيانات أنّ اليمنيين حلّوا خلال الثلاث سنوات الأخيرة ضمن المراتب العشرين الأولى للتملك في تركيا .

واشترى اليمنيون مختلف أنواع العقارات " فلل، شقق، محلات، مكاتب، مخازن، فنادق.." التي تضمن لهم طريق آمنة لـ كيفية الحصول على الجنسية التركية والإقامة العقارية في ظل الحرب الدائرة أوتارها ببلادهم ورغبة منهم في حفظ مدخراتهم عن طريق الإقبال الكثيف على عروض شقق اسطنبول للبيع بالدرجة الأولى .

 

شراء شقق في تركيا من قبل الفلسطينيين

دخلت خلال الخمس سنوات الأخيرة الجنسية الفلسطينية على قائمة الجنسيات الأكثر إقبالا على التملك العقاري في تركيا و شراء شقق في اسطنبول ومحلات تجارية نظرا للتسهيلات المقدمة من طرف الحكومة التركية لحاملي جواز السفر الفلسطيني ووثائق السفر دون استثناء .

 

شراء شقق في تركيا من قبل العراقيين

لقد دفعت الجيرة بين العراق وتركيا في خلق روابط تاريخية واقتصادية وثقافية كبيرة بين البلدين امتدت آثارها إلى القطاع العقاري، فأصبح العراقيون يشكلون الكتلة الأكبر في شراء عقارات في تركيا، متصدرين قائمة مبيعات العقارات للأجانب لخمس سنوات تباعا، خاصة مع تدهور الأوضاع الأمنية في العراق ما جعل رجال الأعمال العراقيين يفرون إلى بلد آمن يشبههم في العادات والتقاليد والأعراف ويضمن مضاعفة رؤوس أموالهم نظرا لمكانة تركيا الاقتصادية في العالم.

اشترى العراقيون مختلف أنواع العقارات ضمن عروض شقق اسطنبول للبيع وغيرها من المحلات التجارية والمكاتب والفنادق والمخازن والأراضي .

 

شراء شقق في تركيا من قبل الأردنيين

فتحت تركيا الباب أمام الأردنيين للتملك العقاري بموجب قانون إلغاء المعاملة بالمثل الذي سمح أيضا حتى للفلسطينيين حاملي الجواز الأردني بـ شراء عقار في اسطنبول تركيا أو المدن الأخرى.

تحفيز رفع من ترتيب الأردنيين في دائرة تملك عقارات في تركيا إلى العشر مراتب الأولى مع محافظتهم على مكانتهم طيلة السنوات الأخيرة .

 

شراء شقق في تركيا من قبل الجزائريين

لقد لفت الجزائريون الانتباه بنسبة شراء شقق في تركيا بمجرد إصدار قرار خفض قيمة الحصول على الجنسية التركية من خلال تملك عقار إلى 250 ألف دولار أمريكي، وهنا بدأ تهافت الجزائريين الذين قاموا بـ شراء شقق في اسطنبول للبيع بدرجة أولى، نظرا لأهمية الحصول على الجواز التركي الذي يمكن صاحبه من دخول أزيد من 116 دولة في العالم دون تأشيرة أو بتأشيرة دخول في المطار.